التخطي إلى المحتوى
بنك الاحتياطي الفيدرالي يواجه طلبات للتوقف عن زيادة سعر الفائدة – أخبار العالم


بعد أن تسببت سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في التداعيات التي أدت إلى إفلاس بنك سيليكون فالي، بسبب رفع سعر الفائدة بشكل مستمر، دعا بعض الخبراء الاحتياطي الفيدرالي إلى التوقف عن فرض زيادات جديدة في أسعار الفائدة، مع زيادة الجدل بشأن ما إذا كانت هناك أزمة مصرفية محتملة تلوح في الأفق.

مطالب بالتوقف عن رفع سعر الفائدة

وبحسب ويل رايند، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة جرانيت شيرز، يجب على بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يوقف رفع سعر الفائدة مؤقتًا، بحسب تصريحات لموقع «إنفيستينج» الاقتصادي، مضيفا: «هناك دائمًا نتيجة لرفع الأسعار بهذه السرعة وبهذا الارتفاع، ولم يكن أحد يعرف بالضرورة ما ستكون عليه النتيجة. وأصبح بنك سيليكون فالي هو أول شيء ينهار، وهو نتيجة مباشرة لارتفاع أسعار الفائدة».

أسرع عمليات سحب الأموال من البنوك

وتابع تقرير الموقع الاقتصادي أنّ الأيام الأخيرة لبنك سيليكون فالي شهدت واحدة من أسرع عمليات سحب الأموال من البنوك على الإطلاق، بسبب سياسة الاحتياطي الفيدرالي في رفع سعر الفائدة، ففي غضون 24 ساعة فقط، شهد بنك سيليكون فالي تدفقات سريعة للودائع إلى الخارج بقيمة 42 مليار دولار الخميس الماضي، ووجد البنك نفسه سريعًا داخل ما يشبه لعبة «القط والفأر» بحسب تعبير الموقع، بعد إخفاقه في بيع الأصول بالسرعة الكافية لتلبية عمليات السحب.

وتابع التقرير أنّه بصرف النظر عن سياسة الاحتياطي الفيدرالي في رفع الفائدة، فإنّ مشاكل بنك سيليكون فالي كانت مستمرة منذ فترة أطول بكثير من مجرد بضعة أيام فقط، فقد استغرق الانهيار عدة أشهر، ويعود تاريخ البنك إلى الأيام الأولى من وباء فيروس كورونا، عندما كانت التكنولوجيا رائجة وجمعت الشركات مبالغ ضخمة من المال من أصحاب رؤوس الأموال.





جريدة الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *